المشاغب المغربي

المشاغب المغربي


    الايد في ألايد من أجل أمه ناهضه واعيه

    شاطر
    avatar
    الاميره الحائره
    *****
    *****

    عدد الرسائل : 12
    تاريخ التسجيل : 01/04/2008

    هام الايد في ألايد من أجل أمه ناهضه واعيه

    مُساهمة من طرف الاميره الحائره في الخميس 17 أبريل 2008 - 10:36

    salam

    اخواتي واخواني أعضاء المنتدي الكرام ...... هذه دعوه مني اليكم كي نتضامن جميعا يد بيد من أجل شبابنا وشباتنا أبناء الوطن العربي في كل مكان هيا نتكاتف سويا تحت شعار لاللمخدرات ...لا للاادمان بالفعل الايجابي بكل صوره وأشكالهمن أجل أخي وأختي المدمن والمدمنه من أجل مستقبل شبابنا في كل الوطن العربي . هيا بنا نتفاعل سويا ونتكاتف معا لنشارك حملة الاستاذ/ عمرو خالد ضد الادمان هيا بنا نحاول أن نزرع الامل في نفوس الضعفاء حولنا هيا نضع خطه سويا من أفكارنا نحن أعضاء المنتدي ونساهم باللأيجاب في تنفيذها معا علي مستوي المدرسه والشارع والحي والجامعه والعمل والعماره التي نسكنها فليكن الهدف الذي نعمل من أجل تحقيقه جميعا هو مسساعدة من أدمن وتقديم يد العون فهل من مجيب لدعوتي تلك؟ااااااااا

    elephant
    avatar
    m_s77777
    نـــــائــب رئـــيس المشاغبين
    نـــــائــب رئـــيس المشاغبين

    عدد الرسائل : 99
    العمر : 37
    تاريخ التسجيل : 02/10/2007

    هام تعقيب على مقالة الاميرة الحائرة

    مُساهمة من طرف m_s77777 في الخميس 24 أبريل 2008 - 16:44

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخت المحترمـــة / الاميرة الحائرة ...... تحية عاطرة وبعد
    مقتلتك ذات معنى وهدف سامى ولكن لى وجهة نظر هذا الموضوع أنتى تطالبين بعلاج
    المرض لا العرض قبل كل شىء نسأل من المسئول عما وصل الية شباب اليوم من إدمان
    المخدرات بكافة أنواعها الشاب .. الاسرة .... الدولة أعتقد أن كل هذة الكوارث من الدولة
    بطالة الشباب هى السبب رقم واحد وثانيا هو تنسيق الطلاب فى الكليات على غير رغباتهم وهواياتهم
    مما جعلهم لا يمارسون العمل وكذلك الظروف الاجتماعية الصعبة وأغلبها إنفصال الزوجين وترك أولادهم
    عرضة للادمان وغيرة .
    أختى الكريمة إسمحى لى أن أخرج عن الموضوع قليلا وإن كان له صلة بموضوعك شاب
    يشكو حاله قلت له أنت جامعى قال أنا خريج كلية الالسن . قلت هذا عظيم قال لا لانهم أدخلونى قسم اللغة الاسيانية وحاليا عاطل لان مليش مجال أعمل بها فى بلدى قلت سافر بيها قال فين قلت أسبانيا قال دا كلام تسمعه فقط وألاف مثلى هكذا عاطلين لعدم وجود فرصه العمل هذا مثال ليس على سبيل الحصر وهذة سبب من الادمان لوجود فراغ هذة أمراض لا تعالج بالكلمات يااختاه وإسمحى لى بكلمة بسيطه ( أنا أملا معدتى حتى أطرد الجوع من رأسى ) ومع ذلك نشاركك الرأى وأنتى مسئولة أو رئيس هذة التوعية ونحن معك فكيف تكون البداية حتى نبدأ ولك منا تحية العاملين بالمنتدى .......................
    avatar
    سليم
    *******
    *******

    عدد الرسائل : 141
    العمر : 22
    تاريخ التسجيل : 10/06/2008

    هام رد: الايد في ألايد من أجل أمه ناهضه واعيه

    مُساهمة من طرف سليم في الأحد 22 يونيو 2008 - 14:52

    كانت ولازالت ظاهرة تعاطى المخدرات والمسكرات فى مختلف بلاد العالم، موضع اهتمام السلطات الحكومية. والهيئات المعنيه بالصحة الاجتماعية، كما أنها لازالت موضع اهتمام بالنسبة للمهتمين بالطب النفسى والصحة العقلية والاجتماعية. ومن الواضح أن هذا الاهتمام يرجع إلى ما يترتب على تعاطى المخدرات والمسكرات من أثار خطيرة تدمر الفرد والأسرة والمجتمع. وإدمان المخدرات يعد مشكلة صحية بدنية ونفسية، كما أنه مشكلة اقتصادية، إذ أن دخول المخدر للجسم .. بعيداً عن الإشراف الطبى - يؤثر على مختلف أجهزة الجسم من حيث القوة والنشاط والكفاءة الوظيفية كما يسبب بعض الإدمان . ويؤثر الإدمان على الوظائف العقلية للفرد من حيث الإدراك والتذكر والتصور والتخيل والانتباه والتركيز والإرادة وسلامة التفكير بوجه عام، كما يؤثر على الجانب الانفعالى للشخصية من حيث الرضا والسرور والنشوة والاكتئاب. وبالنسبة للعلاقات الاجتماعية للمدمن فهى تصل إلى الصفر، إذ لا تكون له أى علاقة إلا بالمخدر وتجاره والشلة التى يتعاطى فى وسطها. وينعكس التأثير الضار من الناحية البدنية والنفسية على عملية الإنتاج والنشاط الاقتصادى، إذ لا يستطيع المدمن إذا كان يعمل فى المجال الإنتاجى ممارسة وظائفه على الوجه الأكمل، يضاف إلى ذلك تدهور مستوى طموح المدمن، وإمكانات الخلق والابتكار عنده. وقد كشفت إحدى الدراسات على أن المدمن وبخاصة لو كان فنياً لا يستقر فى مهنة واحدة، كما أنه كثير التعطل عن العمل ومستواه المهنى يتدهور تدريجياً، ويترتب على كل ذلك انخفاض أجره بما ينعكس على حياته وأسرته، بما هو سئ. وفى السنوات الأخيرة بدأت تنتشر موجة الإدمان بين الشباب، ولا سيما بين الطلبة.ولقد بينت إحدى الدراسات الميدانية على ظاهرة الإدمان فى أن 13.8% من العينة بدءوا التعاطى قبل سن 16 سنه و 57.9% بدءوا التعاطى من سن 16 : 22 سنه وأن 73% من العينة واصلوا التعاطى ولم يتمكنوا من مواجهته. وهذا يوضح مدى خطورة المشكلة. وواجب الجميع. أفراد ومؤسسات الاهتمام بها ودراستها للتمكن من مجابهتها.
    2- تعريف الإدمان
    هو عمل أو مادة يشعر المدمن برغبة ملحة قهرية مستمرة أن يتم هذا العمل، أو يستعمل هذه المادة مهما كان الثمن.
    3- تعريف المادة المخدرة (أو العقار)
    هى كل مادة خام أو مستحضرة تحتوى على مواد مسكنة أو منبهه، من شأنها إذا استخدمت فى غير الإغراض الطبية أو الصناعية المواجهة، أن تؤدى بالفرد إلى حالة من الاعتماد عليها، مما يضر بالفرد جسمياً ونفسياً واجتماعياً.
    والاعتماد هو:
    نمط فى سوء التكيف على استخدام العقاقير، يؤدى إلى تدهور ملحوظ، مما يتضح فى ثلاث أو أكثر من الآتى: 1- الاحتياج فى زيادة ملحوظة للعقار للوصول إلى التأثير المرغوب. 2- أعراض جسمانية ونفسية تظهر عند التوقف عن استخدام العقار. 3- أخذ العقار بكميات أكبر ولمدة أطول مما كان ينوى الشخص عند بداية التعاطى. 4- هناك رغبة ملحة ودائمة للتعاطى، يقابلها محاولات فاشلة للإقلاع أو التحكم فى تعاطى العقار.
    4- من هو المدمن؟
    1- هو شخص فى المجتمع غير متزن - غير واضح - غير مستقر.

    2- أنانى يركز على ذاته دون أدنى اهتمام بصالح الآخرين، ولا يهتم إلا بمشاكله الخاصة به.

    3- مشكلته الرئيسية الحفاظ على مورد المخدرات، أو الإشباع الفورى لرغبته للمخدرات. ويتبع أى وسيلة مهما كانت خطورتها لإشباع تلك الرغبة الملحة الشديدة.

    4- يفتقر إلى النظام الذاتى وقدرة الإرادة والطموح، ولا تتوافر لديه الثقة بالنفس، ولا الإيمان بشخصيته ويتجنب المسئولية.

    5- درجة استعداده للألم بكل أنواعه عالية للغاية، ولا يستطيع تحمل النقد ولا احتمال الإحباط.

    6- فشل فى تطور علاقاته الإنسانية الطبيعية - وتميل علاقاته الشخصية إلى أن تقتصر على الأعضاء الآخرين فى عالم مدمنى المخدرات، وهكذا يصبح منبوذاً اجتماعياً، ويعيش فى وحدة قاسية.


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 17 ديسمبر 2017 - 4:50